منتديات اشعار وخواطر برعاية الشاعر عمر القاضي

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( مملكة بائع الورد للشعر والخواطر ) https://www.facebook.com/roseking2013

المواضيع الأخيرة

تصويت

سجلوا حضوركم بجنسياتكم
9% 9% [ 74 ]
5% 5% [ 40 ]
6% 6% [ 48 ]
5% 5% [ 39 ]
5% 5% [ 38 ]
5% 5% [ 40 ]
5% 5% [ 42 ]
5% 5% [ 38 ]
5% 5% [ 42 ]
5% 5% [ 38 ]
5% 5% [ 40 ]
5% 5% [ 38 ]
5% 5% [ 39 ]
5% 5% [ 38 ]
5% 5% [ 38 ]
5% 5% [ 44 ]
4% 4% [ 37 ]
4% 4% [ 37 ]
5% 5% [ 38 ]
4% 4% [ 37 ]

مجموع عدد الأصوات : 825

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

سحابة الكلمات الدلالية

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 29 بتاريخ الأحد سبتمبر 15, 2013 3:28 pm


    النوقُ العربيةُ لا تحتاجُ الى تأشيرةِ سفر للشاعر الدكتور داود فلنة

    شاطر
    avatar
    دكتور داود فلنة

    عدد المساهمات : 250
    تاريخ التسجيل : 31/07/2013
    العمر : 58

    النوقُ العربيةُ لا تحتاجُ الى تأشيرةِ سفر للشاعر الدكتور داود فلنة

    مُساهمة من طرف دكتور داود فلنة في الجمعة يونيو 17, 2016 12:17 am

    وجوهٌ قبيحةٌ
    بدونِ مستحضراتِ تجميل
    سافرةٌ عاريةٌ بزيِّ ربِّها
    فما أجملَ النطقَ
    من وراءِ المساحيقْ
    سأعتنقُ العهرَ
    وأبني منابراً من ورقْ
    أوليسَ الناسُ على دينِ ملوكِهم ...؟
    يكرهونَ إبنيَ الصغيرْ
    لأنَّ والدَتَهُ مِصريةٌ
    ويشربُ " نيدو "
    وليس نفطاً عربياً
    مغموساً في الذلْ
    ولا يطيقونَ وجهي
    لأنّني أضعُ عطوراً فرنسية
    دعني اقرأُ عليكَ إذنْ ...
    وسنعوِّضُ كلَّ الخوازيقِ
    التي دخَلَتْ مؤخّرَتِنا
    فصوتي يشدُّ القلبَ من أذنيه
    ليست آهاتُ عاشقٍ
    وتأوهاتِ مجنونْ
    إنّها عصارةُ فكري
    لنْ نُخَيِّبَ فينا ظَنَّ الأَولينَ ...
    وَحْدهُم يِكْذِبُونَ ...
    فتَارِيخَهُم حَافِلٌ بمَا يَخْجَلُونَ
    سأتركُ لهم مائيَ على البلاط الملكي
    ما عرفوا كيف يسرقون ...!
    أسجد لله ببصمات عشرين إصبعاً
    وركبتينِ
    وجبهة
    ودعاءٍ صغيرٍ من منفاي ودمعة !
    كذبَ كلُّ من قال :
    عندما ينطفىءُ النورُ
    تصبحُ كلَّ النساءِ جميلات
    إذاً لِمَ يَبْدُو وَطَنِي قَبيحاً
    رَغمَ كل هَذِه العَتْمَة ...؟
    وهو أجملُ الجميلات ...!
    تضرّعتُ الى اللهِ
    سبّحتهُ وحمدتُهُ كثيراً
    لقد أخطأتُ عندما ظننتُ
    أنه قد ظَهَرتْ عَلاماتُ السَّاعَةِ الكُبْرَى
    عندما قَصُرَت التَّنَانِير ....!
    الى كل أصحابِ "السكسوكات "
    إستريحوا قليلاً
    فواللهِ لولا العيبُ
    لقلتم عن تاريخِنا "متفقٌ عليه"
    أعشقُ ومضاتيَ السياسيةِ
    وأكرهُ الجغرافية
    فحصَّتي منها مترانِ من تراب
    سرقوا ومضاتي الشعرية
    وإعتقدوا أنَّ سرقَتها شيءٌ هيِّنٌ
    ولكنه أليم
    "فالقدسُ صارت أورشليم ’’’!
    قهري قد بلغَ النِصاب
    وما إستطعتُ أنْ أكتبَ حزني
    فوصل أنينُ صوتي السحاب
    لكَ أنْ تسْأَلَ ولو بخَجَلٍ
    عن أسرةٍ عربيةٍ
    هاربةٌ من قيظِ الصحراءِ العربيةِ
    علِقَتْ ملابسُ أطفالِها
    بأسلاكٍ شائكةٍ
    على حدودِ إحدى الدولِ الأوروبيةِ ...!
    النوقُ العربيةُ لن تحتاجَ الى جوازاتِ سفرٍ
    حتى لو أوقفَتْها أَحذِيَةُ حَرَسِ الحُدُودِ
    همُ ذهبوا وكذلك الحدود ...!
    هذه تشكيلتُنا العربيةُ
    في مباراةِ الذَهابْ
    أبُو بكْرٍ ماتَ على فِراشِهِ
    وعُمَرُ مَاتَ مَطْعُوناً في صَلاةِ الفَجْرِ
    وعُثمَانُ ماتَ مذبُوحاً على المِصْحَف
    وعليٌّ طَعَنَه ابنُ مُلجَم
    وابنُ تَيمِيِةٍَ ماتَ في قلْعَةِ دِمشق
    وسيّدُ شَنقَه جمالُ عبدُ النَّاصِر
    ومَروانُ قتَله حَافِظُ الأسد
    وخطّابُ قتَله الرُّوسُ
    وعطَا رفصَ بابَ المَوتِ بطَائِرَةِ بُوينغ
    وأحمدُ ياسينُ رفضَ أنَ يكونَ مَعَ الخَوالِفِ
    فمَاتَ بطَائِرةِ آباتشي
    وصدامُ قتله أبناءِ عمِّهِ
    وأبو عمّار سمّمهُ من في المقاطعة

    مَاذا سينفعُ ابنُ سَلُولٍ
    دفنُه في البَقِيع ؟
    ومَاذا سيضُرُّ بن لادن
    لو دُفنَ في البَّحر ...؟
    هل سنعلِّمُ أبناءنا الرماية
    أم نمنحهم "مايوهات "
    للسباحة في لجِّ البحر العربي ...!
    ويصححُ لهم الوليد بن طلال
    صحيح البخاري
    أوليسَ أوّلُ الرقصِِِ حنجلة ...؟
    غزّةَ لنْ تُقْصَفَ بعد اليومِ
    بفسفورٍ أبيضْ
    كيف لا
    لا تتغزلونََ في أسماءِ الشهداءْ
    وفي حلبِ الشهباءْ
    وحاراتِ صنعاءْ
    فأكفاننا بيضاءْ
    كالمعتمرينََ في مكةَ
    ووجوهنا سوداءْ
    كحجارةِ الكعبةِ
    كمخطوطِ الرقيمْ
    ربِحَ العهرُ يا ابليس
    ففي الصحيحِ الجديدْ
    لنْ تُرْجَمَ
    فبيريز في الدوحةِ
    وحجارتُنا ستطالَهُ
    وعلى قميصهِ كتبَ
    إسمُ فلسطين ...!
    نَحنُ قومٌ أعَزَّنَا اللهُ باليُورُو
    مُلوكٌ ورُؤسَاءٌ وأحزَابٌ
    وليس عيباً مسحُ بغدادَ
    كلماتي ليستْ ألغازْ
    فكما التسعيرةُ العالميةُ
    لبيعِ الغازْ ...
    كَيفَ أصْنعُ كلاماً
    ألمْ أقُلْ لكم أنَّ منبري من ورق ...!
    وكما سباقُ الجزيرةِ والعربية
    ونعيقُ صائبٌ في العاشرةِ العبريةْ ...!
    أنا المتثاقلُ للأرض
    كما أنا
    قميصِي كمَا هُو
    يوسُفٌ أنا
    قلبِيَ فقطْ قُدَّ مِنْ دُبرٍ !
    وأخبَرتُكُم عن حَالِي
    كنتُ أخَافُ مِنْ سَطوَة اعتِرَافي لكمْ
    علينا أنْ تنحلى بمنطقِ الأشْرِعَةِ
    التي لا تخَافُ من البَللِ ...
    كلماتي لن تخرجَ
    عن ظَواهِرِ الحُرُوفِ
    لا حرفٌ بَحْرِيٌ واحِدٌ
    يتسمّرُ على الرَّصِيفِ قربَ البَحْرِ
    أحَاولُ أنْ أرممَ حَمَاقتِي
    وَحْدَهَا القلُوبُ تعْرِفُ أنَّها بالنبضِ
    يُمْكِنُها تجاوزُ الحَوَافَّ
    فالأسماكُ لا تحملُ جوازاتِ سفر
    أيُّ جُنونٍ هذا ...؟
    حِينَ يُطالِبُ الغريقُ
    بكُوبِ مَاءٍ إضَافيٍّ
    كنتُ أخَافُ مِنْ سَطوَة اعتِرَافي لكم
    دثّروني إنِّي أرتجفُ
    غزّةَ سيفتحُها عبّاسُ صلحاً
    وفي قلبهِ ألفُ مصباحٍ
    وللقدسِ ألفُ مفتاحْ
    أنَّ النَّاسَ إنْ اجتمَعُوا
    فلن يَضُرُّوهُ بشَيءٍ
    فالفيتو بيدِ أمريكا
    فكيفَ لمن يُشمّرَ مِثلِي
    عنْ مُفردَاتِه ...؟
    واضاعَ في الصحراءِ العربيةِ
    كلَّ عباءاتهِ
    فإنّ النِّفطَ لا يصنَعُ أمِّةً من جنرَالاتْ
    فلا تخافوا الكلمات ...!
    الموت غادرته علبةَُ الدواءْ
    والمَاءُ مازالَ يُعانِقُ المَاءْ
    وحِبراً يليقُ بالسّفنِ المشْدودَةِ قَهْرَاً
    لا يمكنه ُترويضُ البحرِ بقصيدة
    سَأرجُمُهَا كلَّ فَرضِ صَلاةٍ
    بسبعِ حصَواتٍ
    وأحفَادُ الرَّشيدِ تفرّغوا للحجاج ...!
    الجولانُ آمنٌ
    فلا وقتَ للردِ
    فالحروفُ مِنَ الألفِ إلى اليَاءِ
    لا تكفِي لإتمامِ طقوسِ موتنا
    ومواكبِ الرثاء ...!
    د.داود فلنة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 11:41 am